An error has occurred

مسجد زايد: معلم بارز وصرح إسلامي » دليل سفر

الإمارات العربية المتحدة

مسجد زايد: معلم بارز وصرح إسلامي

في دول عربية قليلة يُمكن أن تتحول المساجد الموجودة بها إلى أماكن تستحق الزيارة السياحية وليس الصلاة فقط، ومن أهم هذه الأماكن مسجد الشيخ زايد الموجود في مدينة أبو ظبي والذي يُعتبر بلا شك أحد أهم مساجد العالم، والسطور القليلة سوف تحمل لك عزيزي القارئ التفاصيل والمعطيات التي توضح ذلك الأمر.

الإمارات - مسجد زايد: معلم بارز وصرح إسلامي

وصف مسجد زايد

في الحقيقة لا يحتاج مسجد زايد إلى الكثير من الحديث عنه، فهو معلم في غاية الشهرة والانتشار لكونه المسجد الخامس على الكرة الأرضية من حيث المساحة، فهو يأتي بعد مساجد كبرى كالنبوي والحرام والأموي، وبالمناسبة، المسجد يحمل أكثر من اسم، فهو يُعرف باسم مسجد الشيخ زايد ويُعرف كذلك باسم المسجد الكبير كما يُعرف باسم مسجد الشيخ زايد الكبير، أي خليط بين الاسمين، كل هذه الشهرة جاءت فقط خلال ثلاثين عام، وهي العمر الإجمالي للمسجد الذي بُني في عام 1998، أو تحديدًا بدأت عمليات البناء في ذلك التوقيت.

مساحة المسجد تصل إلى 412 ألف متر، وهي مساحة هائلة طبعًا تجعله قابل لاستيعاب ما يقترب من الأربعين ألف مصلي، أما التكلفة الإجمالية فهي تقترب من الاثنين مليون درهم، كما أن عمليات البناء الخارجي تكلفت ما يزيد عن النصف مليون، وقد تم مراعاة الارتفاع في عملية البناء لدرجة أن المسجد يرتفع حوالي تسعة أمتار على الشارع الرئيسي، وربما سيتعجب البعض من ذلك، إلا أن الشيخ زايد نفسه هو من أمر بذلك رغبة منه في أن يصبح المسجد مرتفعًا تمامًا عن الشارع ويتمكن الجميع مشاهدته من أي زاوية ومن أي مكان، وهذا ما حدث بالفعل.

يشتمل المسجد على أربعة وعشرين أسطوانة أو عمود، هذا بالإضافة إلى الأحجار القوية التي استخدمت في البناء، والتي تمتاز كذلك بالناحية الجمالية، بحيث في النهاية يخرج بناء ثابت وقوي بشكل جيد وله صحن أو فناء تُجري فيه الكثير من الفاعليات، وبخلاف المصليات وأماكن الوضوء والأشياء الأخرى المتوافرة في أي مسجد، نجد كذلك واحدة من أكبر المكتبات في العالم من حيث المكان، فمن النادر، هذا إذ لم يكن من المستحيل، العثور على مكتبة بحجم مكتبة مسجد زايد في أي مسجد آخر، كل هذا ونحن لم نتحدث بعد عن الأنشطة والفاعليات التي تُنظم داخل هذا المسجد.

أنشطة وفاعليات بالمسجد

مسجد كبير مثل مسجد زايد من البديهي تمامًا أن يقوم بتوفير أنشطة وفاعليات أغلبها طبعًا ثقافية ودينية، ومن أهم الأنشطة التي يُمكن القيام بها لحظة دخول المسجد أخذ جولة شاملة يتم من خلالها الاستمتاع بكل ركن موجود في المسجد، بعد ذلك يُمكن الذهاب إلى مكتبة زايد الكبيرة المُلحقة بالمسجد والاستمتاع بالقراءة أو حتى الاكتفاء بمطالعة عناوين الكتب، وهو أمر ليس بالسهل وقد يأخذ وقتًا طويلًا لكثرة الكتب، أما فيما يتعلق بالفاعليات فإن أية نشاط ديني مميز يُقام في الإمارات لا يجد مكان أنسب له من مسجد زايد، فهو يحتضن احتفالات المولد النبي وصلاة العيد في عيدي الفطر والأضحى، كذلك تجتمع هيئة كبار العلماء في هذا المسجد أكثر من مرة.

Booking.com